منتدى عالم الرومانسية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الدورة الجنسية

2 مشترك

اذهب الى الأسفل

الدورة الجنسية Empty الدورة الجنسية

مُساهمة من طرف الجنرال_الكبير الأربعاء أكتوبر 10, 2007 4:46 pm

د. هبة قطب
أستاذة الصحة الجنسية والاستشارات الزوجية

[size=18][color=orange]هناك الكثير من التعبيرات العلمية الغائبة عن استخدامنا الدارج، وهناك الكثير منها أيضا غير المفهومة للغالبية العظمى من الناس، وعنوان هذا المقال هو أحد هذه التعبيرات المغمورة، أو لنقل التي بقيت فى الظل خلال حقبة الزمن السابقة، ولكن آن الأوان لنزيل عنها الغطاء ونزيح عنها الستار، ليفهمها ويعلم عنها العامة والخاصة، وأقصد بالخاصة المتخصصين فى المجالات الطبية والعلمية المتخصصة على حد سواء، فما الدورة الجنسية؟!

الدورة الجنسية هي دورة الإحساس بالإثارة الجنسية منذ ولادته إلى نهايته، أى منذ الحالة العادية للإنسان غير المثار، إلى عودة هذا الإنسان مرة أخرى، مرورا بكل حالات الإحساس بالإثارة الجنسية، فما هذه المراحل؟!

الدورة الجنسية لكل من الرجل والمرأة مقسمة إلى أربع مراحل، وترتيبها كما يلى:

مرحلة التنبيه الحسي: وهي بداية الانتقال من الحالة الطبيعية للإنسان إلى مرحلة الإثارة الجنسية، وهي تنتج عن استقبال مؤثرات خارجية وانتقالها إلى داخل الجسم حيث تقوم بمهمتها، وبالطبع هناك وسيلة لهذا الانتقال، كما أن هناك طرقا أخرى تسري فيها تلك الأحاسيس، أما الوسيلة، فهي أي من الحواس الخمس التى تمثل الاتصال بين الإنسان وبين العالم الخارجي، فهذه الحواس (واحدة أو أكثر منها) بمثابة زر التشغيل الذى يقوم بتوصيل التيار الكهربائي لبداية توليد الطاقة، أما هذه الحواس فهي كما نعلم: النظر، والسمع، واللمس، والشم، والتذوق، أما أهمها و الأكثر قدرة على بداية التنبيه الحسي الخاص بالإثارة الجنسية فهو "النظر"، أى حاسة البصر، وذلك لأن نطاق النظر هو الأكبر والأطول على الإطلاق، فيمكن للإنسان أن يرى الأشياء عن بعد وعن مسافة طويلة فى حين أنه بالنسبة لباقي الحواس يتحتم التقارب لتحقيق التنبيه عن طريق الحواس الأخرى، ولذلك فقد أمرنا الله بغض البصر لارتباط ذلك ارتباطا مباشرا بالإثارة الجنسية، التي قد تكون الطريق لارتكاب واحدة من أكبر الكبائر وهي الزنا، فقد قال الله تعالى فى كتابه العزيز: "قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون" صدق الله العظيم . "سورة النور الآية 30". ونرى فى هذه الآية الكريمة الارتباط بين غض البصر وحفظ الفرج، فسبحان الخالق العظيم العليم بعباده وخلقه وشؤونهم وغرائزهم، وكيفية التغلب على هذه الغرائز الملحة عليهم، وأولها غض البصر.

أما بالنسبة للحاسة التالية فى الدور بالنسبة للقدرة على الإثارة، فهى حاسة السمع، ومن المعروف أن الرجال أكثر حساسية للتنبيه الحسي والإثارة الجنسية،ـ ولذلك كان أمر الله تعالى فى كتابه العزيز للمؤمنات بأن يتحدثن بطريقة سوية وألا يستخدمن الطرق الملتوية فى الحديث، ولا الكلام الذى يحتمل أكثر من معنى حيث قد يوحي البعض منه بإيحاءات قد تجر الإنسان إلى معصية الزنا أيضا، تلك المعصية التى تهز عرش الرحمن سبحانه وتعالى، وتحمل الإنسان لقب "زان" فيصيبه جم غضب الله في الدنيا والآخرة، ولذلك وجه الله تعالى أمره للنساء ينهاهن عن الميوعة فى الحديث قائلا: "ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض" صدق الله العظيم. والخضوع بالقول هو تغيير نمط الصوت إلى الدلال، وعدم الجدية فى الحديث، والتلفظ بألفاظ تحتمل أكثر من معنى..

ومما سبق نستخلص أن اتباع أوامر الله واجتناب نواهيه تقينا شرورا كثيرة، وأهمها الوقوع فى المعاصي والكبائر، فننشأ في طاعة الله ومن ثم نستحق أن يظلنا فى ظله يوم لاظل إلا ظله فى يوم تشخص فيه الأبصار، يوم الحشر، يوم الفزع الأكبر، فلندعو الله جميعا أن يقينا شر الفزع والرهبة، وأن يقذف في قلوبنا الطمأنينة، فلنطعه كي نستحق ما وعد به المؤمنين الصالحين من عباده.

عودة إلى المرحلة الأولى من الدورة الجنسية فنقول إنه ليس شرطا أبدا أن تنتهي هذه المرحلة الأولى إلى المرحلة الثانية، وهو التطور الطبيعي للدورة الجنسية، ولكن قد تعود الأمور إلى سيرتها الأولى فور انقضاء المؤثر البصري أو السمعي أو المؤثرات الأخرى، مثل أن يرى الشاب فتاة، ولا يغض بصره، وخاصة إذا كانت الفتاة ترتدي ملابس غير لائقة فتكون فتنة سائرة على الأرض،فيحدث له التنبيه الحسي المبدئي، ولكن فور انتهاء هذا المنظر تعود الأمور إلى ما كانت عليه من سيرتها الأولى، ويستأنف الشاب وقته أو ما كان يفعله بشكل عادي.

أما سبب الإثارة الجنسية سواء عند الرجل أو المرأة فهو "هرمون الذكورة "Testosterone، وبالطبع يمكننا أن نستنج بعد معرفة هذه الحقيقة العلمية لماذا تكون الرغبة الجنسية أعلى كثيرا عند الرجل منها عند المرأة، ذلك لأن كمية الهرمونات عند المرأة قليلة، وأرجو ألا يتعجب القارئ حال سماع هذا الكلام عن وجود هرمونات ذكرية عند المرأة،فهناك أيضا هرمونات أنثوية عند الرجل، وهذه الكمية البسيطة من الهرمونات الذكرية والأنثوية تفرز عند الجنسين بنفس القدر من الغدة الجاركلوية(الكظرية) ولكن يزيد على هذا القدر المتواضع عند الذكور تلك الكميات الهائلة من هرمونات الذكورة وخاصة بعد البلوغ،أما عند الإناث فتزيد أو، بمعنى أدق، تبدأ هرمونات الأنوثة في الإفراز من المبيضين بعد البلوغ.

وكما أسلفنا في مقال سابق، فإن "خاصية ما بعد البلوغ عند الذكور لأن الخصية تبدأ في إفراز هرمون الذكورة فور تخليقها في الحياة الجنينية المبكرة، أما عند الأنثى فإن وظيفة إفراز هرمون الأنوثة تبدأ حصريا أثناء فترة البلوغ.

أعرض هذه الحقيقة العلمية لشرح الفرق في المرحلة الأولى للدورة الجنسية بين الذكر والأنثى، فبداية المرحلة الأولى-التنبيه الحسّي- عند الأنثى أو الفتاة ليست بهذه السهولة التي تحدث بها عند الشاب، ولكنها تحتاج لوقت أطول ولمثيرات أكثر وضوحا ولدعوة أكثر صراحة حتى تنتبه مراكزها الحسية ويبدأ التقاط هذا الخيط الشعوري وتوجيهه إلى الطريق العصبي الخاص بالشعور الجنسي، ثم تبدأ الدورة الجنسية عندها بنفس ترتيب الأحداث ولكن بعد بداية مختلفة.

تلك كانت إشارة للمرحلة الأولى من الدورة الجنسية،وهي النقلة بين الحالة العادية للإنسان وحالة الانتشاء الحسّي الخاص بالإثارة الجنسية،وهي أيضا الجسر الذي يعبر بالإنسان إلى المرحلة الثانية من الدورة الجنسية والتي هي أكثر المراحل أهمية كما سنرى بإذن الله
الدورة الجنسية (2)
تحدثنا المرة السابقة عن بداية الدورة الجنسية، عن مرحلتها الأولى وكيفية حدوثها، والمؤثرات التي تصنع ميلادها، والفرق بين المرحلة الأولى "مرحلة التنبيه الحسي" عند الشاب والفتاة، والعوامل التى تخضع لها والأخرى المتحكمة فيها...

كما سبق وأشرنا إلى أنها الباب الذي يوصل الإنسان إلى المرحلة الثانية وهي مرحلة الإثارة الجنسية الصريحة، أو هي الجسر الذي يقود هذا المخلوق الذي فضّله الله تعالى على سائر المخلوقات إلى أكثر الأحاسيس البشرية متعة على الإطلاق، وهو إحساس الإثارة الجنسية، وهذا هو الاسم المطلق على المرحلة الثانية من الدورة الجنسية: "مرحلة الإثارة الجنسية"...

ماذا يحدث داخل الجسم أثناء هذه المرحلة؟!

إن هذه المرحلة الثانية تبدأ بالتقاط خيط التنبيه الحسيّ من الأعصاب الطرفية التي التقطت المثيرات الحسّية بدورها في بداية الدورة الجنسية، تلك المثيرات التي فتح المجال لها لتتوغل في الجهاز العصبي حيث وجود نية لاستمرار أو استيفاء الدورة الجنسية، وهذا بالطبع لا يحدث إلاّ في حالة الزواج، حيث كما سبق واتفقنا أن باب النجاح في العلاقة الجنسية هو، حصريا، باب الزواج، ومع استمرار انتقال الإشارات العصبية، ينتبه مركز الحس الجنسي في المخ إلاّ أن الدورة الجنسية مستمرة ولم تقف عند حد التنبيه، فيبدأ في التقاط العديد والعديد من الإشارات العصبية والتي تصل إلى حد يجعله يبدأ في إصدار أوامر بدوره إلى الغدة المجاورة له حيث تبدأ تلك الغدة في إفراز مواد كيماوية عدة أهمها على الإطلاق في هذا السبيل هو غاز سائل يسمى أوكسيد النيتريك"NO3 "-وهو المعروف بغاز الضحك- هذا الغاز ذو التأثير السحري الغريب الذي يؤثر على الجهاز العصبي في المقام الأول فضلا عن قدرته على التأثير على كل أجزاء الجسم، فيصيب الجسد حسّياً بحالة من السعادة والانتشاء، ويصيب جميع الأنسجة العضلية في الجسم بالانقباض، ويضع جميع الأعصاب الطرفية في حالة استعداد لاستقبال أقل مثير حسّي لتتم ترجمته إلى الإحساس الجنسي، تلك الأنسجة العضلية الدقيقة تشمل في المقام الأنسجة الانتصابية مثل تلك التي في الأعضاء الجنسية الذكرية والأنثوية على حد سواء، وأيضا بصيلات الشعر على مدار الجسم، فضلا عن بعض الأماكن الأخرى المتفرقة.

هل لهذه المرحلة حد أقصى تنتهي عنده؟

ومما يعرفه البعض ويجهله الكثيرون أن هذه المرحلة من الدورة الجنسية لها حد أدنى من حيث الوقت، ولكن ليس لها حد أقصى تقريبا، بمعنى أنه قد يطول بها الوقت ويطول ويطول إلى أن يصل إلى ساعات وساعات، أمّا الحد الأدنى لها فهو ثابت نسبيا، فهو بالنسبة للذكور حوالي بضعة دقائق، أما بالنسبة للإناث فهو أطول نوعا بحيث يمكن أن يصل إلى ما بين عشرة وعشرين دقيقة في أحسن الأحوال العادية.

أمّا استمرارية هذه المرحلة فهي تكون عن طريق المداومة على استقبال الإشارات العصبية ثم نقلها إلى الجهاز العصبي المركزي (مركز الحسّ الجنسي) ثم إعطاء الأوامر للغدة، فإفراز أوكسيد النيتريك.....إلخ.. وتتكرر العملية وبشكل أكثر دقة.

ماذا يفعل هذا الغاز السائل؟

نقول إن هذا الغاز السائل يقوم بفتح بوابات الأعضاء الجنسية عند الذكر والأنثى أمام تدفق الدماء إليها، وتكون هذه هي الإجابة العضوية على الإثارة العصبية الحسية، فتستعد الأعضاء لأداء الوظيفة المنوطة بأدائها، وهي وظيفة العلاقة الزوجية الحميمة، هذا التدفق للدماء إلى الأعضاء الجنسية هو ما يسمى ب"الانتصاب"، وربما يتعجب البعض حين يعلم أنها تحدث للذكور والإناث على حد سواء، ولكنها معروفة باختصاصها للذكور حيث إن هذا الطرف هو الإيجابي في العلاقة بحيث يؤدي غياب وظيفة الانتصاب عند الذكور لعدم تمام العلاقة الجسدية، بل لعدم بدايتها أصلا، أمّا بالنسبة للأنثى، فكونها طرف مستقبل للعلاقة، فوظيفة الانتصاب عندها مجرّد استكمال لتجاوبها واستمتاعها بالعلاقة وليست وظيفة أساسية فيها، حيث إنه مسموح بإقامة علاقة زوجية صحيحة وسليمة تماما دون حدوث حالة الانتصاب للزوجة، ولكن ليس في كل مرة، حدوث هذه الحالة للزوجة أيضا يمكّنها من التجاوب بشكل أكبر مع زوجها أثناء هذه المرحلة الثانية من الدورة الجنسية التي هي موضوع مقالنا اليوم، بحيث تكون نهاياتها العصبية في حالة تأهب قصوى لاستقبال أقل المثيرات العصبية التي تأخذ دورتها بدورها داخل الجسد على الحال الذي أشرنا إليه سلفا في أول المقال.

ومما سبق نلخّص فنقول إن المرحلة الثانية من مراحل الدورة الجنسية هي أكثر المراحل متعة على مستوى التصرف الإنساني حيث إن التحكم في وقتها من حيث التطويل أو القصر تحت التصرف بشكل نسبي، أيضا نقول إن لها حد أدنى وهو أقصر عند الذكر منه عند الأنثى، بعدها ننتقل إلى مرحلة الممارسة الزوجية الفعلية، وأحسن صورها هي حدوث التجاوب من الطرفين على حد سواء بحيث تصل العلاقة إلى أفضل صورها، بحيث تستمر هذه المرحلة من الدورة الجنسية أطول مدة ممكنة حيث إن هذه هي المرحلة الوحيدة من مراحل الدورة الجنسية القابلة للتطويل أو بمعنى آحر للتحكم في مدتها، وكلما طالت مدتها كلما زادت كمية الاستمتاع الإنساني بهذه الوظيفة شريطة الأخذ في الاعتبار أن المرأة -أو الأنثى بشكل عام- تستغرق وقتا أطول كثيرا لوصولها لنفس مستوى إثارة الرجل، ولذلك قال الله تعالى في كتابه العزبز في سورة البقرة وكان موجها حديثه للرجال "...وقدموا لأنفسكم". وكان سياق الآية يُقصد به العلاقة الزوجية الحميمة بين الرجل والمرأة، فأحب الله أن يلفت نظر الرجل لنقطة عدم قدرة المرأة على سرعة الاستجابة الحسّية له بنفس القدر الذي يثار به هو. وأخيرا أحب أن أنبّه، وأكرر التنبيه أن الله سبحانه وتعالى قد وضع ضوابط لكل متعة رزقنا بها وأتاحها لنا، فإن لم نتمسك بتلك الضوابط، فهو وحده القادر على سلبنا القدرة على الاستمتاع بها، وأختم بآية وردت في كتاب الله العزيز"....ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا" وفي سورة المؤمنون وصف الله تعالى المؤمنين بصفات شتّى منها"....والذين هم لفروجهم حافظون* إلاّ على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين* ومن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون" فلنشفق على أنفسنا يا أصدقائي من أن نكون عند الله من العادين، فيصيبنا جمّ غضبه في الدنيا والآخرة،

نتابع باقى المراحل فى الصفحة التالية
avatar
الجنرال_الكبير
رومانسي جميل
رومانسي جميل

عدد المشاركات : 33
نقاط : 162515
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الدورة الجنسية Empty رد: الدورة الجنسية

مُساهمة من طرف Admin الأحد أكتوبر 14, 2007 11:47 am

رائع اخي على الطرح الجمبل لهده المعلومات القيمة
Admin
Admin
Admin

عدد المشاركات : 90
نقاط : 162615
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

https://3alam-aromansya.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى